العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع

( أقوال بعض علماء أهل السنة في الامام جعفر الصادق (ع) )

عدد الروايات : ( 9 )

 

ابن حجر العسقلاني - تهذيب التهذيب - باب الجيم - من اسمه جعفر

الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 103 / 104 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

156 - بخ م 4 ( البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة ) جعفر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي العلوي أبو عبد الله المدني الصادق :

 

- قال الدراوردي : لم يرو مالك عن جعفر حتى ظهر أمر بني العباس.

- وقال مصعب الزبيري : كان مالك لا يروي عنه حتى يضمه إلى آخر.

- وقال بن المديني : سئل يحيى بن سعيد عنه ، فقال : في نفسي منه شيء ، ومجالد أحب إلي منه ، وقال إسحاق بن حكيم عن يحيى بن سعيد : ما كان كذوبا.

- وقال سعيد بن أبي مريم : قيل لأبي بكر بن عياش : مالك لم تسمع من جعفر وقد أدركته ، قال : سألناه عما يتحدث به من الأحاديث اشيء سمعته ، قال : لا ولكنها رواية رويناها عن آبائنا.

- وقال حمد بن سعد بن أبي مريم ، عن يحيى : كنت لا أسأل يحيى بن سعيد عن حديثه ، فقال لي : لم لا تسألني عن حديث جعفر بن محمد ، قلت : لا أريده ...

- وقال بن سعد : كان كثير الحديث ولا يحتج به ويستضعف.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-3310#page-674

http://shamela.ws/browse.php/book-3310#page-675

 


 

ابن تيمية - منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية

الفصل الثالث : في الأدلة الدالة على إمامة علي (ر) بعد رسول الله (ص)

المنهج الرابع : في الأدلة الدالة على إمامة علي المستنبطة من أحواله

قال الرافضي : الثالث أنه كان أعلم الناس بعد رسول الله (ص)

الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 533 / 534 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- .... وبالجملة فهؤلاء الأئمة الأربعة ليس فيهم من أخذ عن جعفر شيئا من قواعد الفقه ، لكن رووا عنه أحاديث ، كما رووا عن غيره ، وأحاديث غيره أضعاف أحاديثه ، وليس بين حديث الزهري وحديثه نسبة ، لا في القوة ولا في الكثرة ، وقد استراب البخاري في بعض حديثه لما بلغه عن يحيى بن سعيد القطان فيه كلام ، فلم يخرج له.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-927#page-3834

http://shamela.ws/browse.php/book-927#page-3835

 


 

المزي - تهذيب الكمال في أسماء الرجال - باب الجيم - من اسمه جعفر وجعيل

950 - جعفر بن محمد بن علي بن الحسين ابن علي بن أبي طالب (ع)

الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 74 > 75 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]


950 -  بخ ع : جعفر بن محمد بن علي بن الحسين ابن علي بن أبي طالب القرشي الهاشمي أبو عبد الله المدني الصادق :

 

- قال أبو بكر بن أبي خيثمة ، عن مصعب بن عبد الله الزبيري : سمعت الدراوردي ، يقول : لم يرو مالك عن جعفر حتى ظهر أمر بني العباس.

- قال مصعب : كان مالك لا يروي عن جعفر بن محمد حتى يضمه إلى آخر من أولئك الرفعاء ثم يجعله بعده.

- وقال صالح بن أحمد بن حنبل ، عن علي ابن المديني : سئل يحيى بن سعيد عن جعفر بن محمد  فقال : في نفسي منه شئ ، قلت : فمجالد ، قال : مجالد أحب إلي منه.

- وقال محمد بن عمرو بن نافع : حدثنا سعيد بن الحكم بن أبي مريم ، عن أبي بكر بن عياش ، أنه قيل له : مالك لم تسمع من جعفر بن محمد ، وقد أدركته ، فقال : سألناه عما يتحدث به من الأحاديث إنني سمعته ، قال : لا ، ولكنها رواية رويناها عن آبائنا.

- وزاد ابن أبي مريم ، عن يحيى ، قال : كنت لا أسأل يحيى بن سعيد عن حديثه ، فقال لي : لم لا تسألني عن حديث جعفر بن محمد ، قلت : لا أريده.

- قال يحيى بن معين : وخرج حفص بن غياث إلى عبادان وهو موضع رباط ، فاجتمع إليه البصريون ، فقالوا له : لا تحدثنا عن ثلاثة : أشعث بن عبد الملك ، وعمرو بن عبيد ، وجعفر بن محمد ، فقال : أما أشعث فهو لكم وأنا أتركه لكم ، وأما عمرو بن عبيد فأنتم أعلم به ، وأما جعفر بن محمد فلو كنتم بالكوفة فأخذتكم النعال المطرقة.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-3722#page-2153

http://shamela.ws/browse.php/book-3722#page-2154

 


 

الذهبي - سير أعلام النبلاء - الطبقة الخامسة

117 - جعفر بن محمد بن علي القرشي الهاشمي

الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 255 > 257 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]


117 - جعفر بن محمد ابن علي بن الشهيد أبي عبد الله ، ريحانة النبي (ص) وسبطه ومحبوبه الحسين بن أمير المؤمنين أبي الحسن علي بن أبي طالب عبد مناف بن شيبة ، وهو عبد المطلب ابن هاشم ، واسمه عمرو بن عبد مناف بن قصي ، الإمام الصادق ، شيخ بني هاشم أبو عبد الله القرشي ، الهاشمي ، العلوي ، النبوي ، المدني ، أحد الاعلام :

 

- قال مصعب بن عبد الله : سمعت الدراوردي ، يقول : لم يرو مالك عن جعفر حتى ظهر أمر بني العباس.

- قال مصعب : كان مالك يضمه إلى آخر.

- وقال علي ، عن يحيى بن سعيد ، قال : أملى علي جعفر بن محمد الحديث الطويل ، يعني في الحج ، ثم قال : وفي نفسي منه شئ ، مجالد أحب إلي منه ، قلت : هذه من زلقات يحيى القطان ، بل أجمع أئمة هذا الشأن على أن جعفرا أوثق من مجالد ، ولم يلتفتوا إلى قول يحيى.

- وزاد ابن أبي مريم عن يحيى : كنت لا أسأل يحيى ابن سعيد عن حديثه ، فقال : لم لا تسألني عن حديث جعفر ، قلت : لا أريده.

- ثم قال يحيى بن معين : وخرج حفص بن غياث إلى عبادان وهو موضع رباط ، فاجتمع إليه البصريون ، فقالوا : لا تحدثنا عن ثلاثة : أشعث بن عبد الملك ، وعمرو بن عبيد ، وجعفر بن محمد ، فقال : أما أشعث فهو لكم ، وأما عمرو فأنتم أعلم به ، وأما جعفر فلو كنتم بالكوفة لأخذتكم النعال المطرقة.

- وسمعت أبا حاتم يقول : جعفر لا يسأل عن مثله ، قلت : جعفر ثقة صدوق ، ما هو في الثبت كشعبة ، وهو أوثق من سهيل وابن إسحاق ، وهو في وزن ابن أبي ذئب ونحوه ، وغالب رواياته عن أبيه مراسيل.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-10906#page-4505

http://shamela.ws/browse.php/book-10906#page-4506

http://shamela.ws/browse.php/book-10906#page-4507

 


 

الذهبي - ميزان الاعتدال في نقد الرجال - حرف الجيم

 1519 - جعفر بن محمد بن علي بن الحسين الهاشمي ...

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 414 / 415 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

1519 - جعفر بن محمد بن علي بن الحسين الهاشمي ، أبو عبد الله أحد الأئمة الاعلام :

 

- قال الذهبي : بر صادق كبير الشأن ، لم يحتج به البخاري.

- قال يحيى بن سعيد : مجالد أحب إلى منه ، في نفسي منه شئ.

- وقال مصعب ، عن الدراوردي ، قال : لم يرو مالك عن جعفر حتى ظهر أمر بنى العباس.

- قال مصعب ابن عبد الله : كان مالك لا يروى عن جعفر حتى يضمه إلى أحد.

- وقال أحمد بن سعد بن أبي مريم : سمعت يحيى ، يقول : كنت لا أسأل يحيى بن سعيد عن جعفر بن محمد ، فقال لي : لم لا تسألني عن حديث جعفر ، قلت : لا أريده.

- ثم قال : خرج حفص بن غياث إلى عبادان ، وهو موضع رباط ، فاجتمع إليه البصريون ، فقالوا : لا تحدثنا عن ثلاثة : أشعث بن عبد الملك ، وعمرو بن عبيد ، وجعفر بن محمد ، فقال : أما أشعث فهو لكم وأنا أتركه لكم ، وأما عمرو فأنتم أعلم ، وأما جعفر فلو كنتم بالكوفة لأخذتكم النعال المطرقة.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-1692#page-414

http://shamela.ws/browse.php/book-1692#page-415

 


 

الذهبي - تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام - سنة : 141 - 160

الطبقة الخامسة عشرة - تراجم أهل هذه الطبقة على الحروف - حرف الجيم

الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 88 > 90 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]


4 - جعفر الصادق : وهو ابن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الإمام العلم أبو عبد الله الهاشمي العلوي الحسيني المدني :

 

- روى علي بن المديني ، عن يحيى بن سعيد : مجالد أحب إلي من جعفر بن محمد ، قلت : لم يتابع القطان على هذا الرأي ، فإن جعفرا صدوق ، احتج به مسلم ، ومجالد ليس بعمدة.

- ابن أبي خثيمة ، ثنا : مصعب : سمعت الدراوردي ، يقول : لم يرو مالك عن جعفر حتى ظهر أمر بني العباس.

- ثم قال مصعب : كان لا يروي عن جعفر بن محمد حتى يضمه إلى آخر من أولئك الرقعاء ، ثم يجعله بعده.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-12397#page-4541

http://shamela.ws/browse.php/book-12397#page-4542

http://shamela.ws/browse.php/book-12397#page-4543

 


 

ابن عدي - الكامل في ضعفاء الرجال - من اسمه جعفر

 334- جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب مدني ...

الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 356 / 357 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]


334 - جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب مدني يكنى أبا عبد الله :

 

- عن أبي بكر بن عياش أنه قيل له : مالك لم تسمع من جعفر بن محمد وقد أدركته ، فقال سألناه عن ما يتحدث به من الأحاديث أشيئا سمعته ، قال لا ولكنها رواية رويناها عن آبائنا.

 

- حدثنا : علي بن المديني : سئل يحيى بن سعيد عن جعفر بن محمد ، فقال : في نفسي منه شئ ، فقلت : فمجالد ، قال : مجالد أحب إلي منه.

 

- حدثنا : أحمد بن زهير بن حرب سمعت مصعب بن عبد الله الزبيري ، يقول : سمعت الدراوردي ، يقول : لم يرو مالك عن جعفر بن محمد حتى ظهر أمر بني العباس.

 

- زاد بن حماد : وسمعت مصعب ، يقول : كان مالك بن أنس لا يروي عن جعفر بن محمد حتى يضمه إلى آخر من أولئك الرفعاء ثم يجعله بعده.

 

- حدثنا : أحمد بن سعد بن أبي مريم ، قال : سمعت يحيى بن معين ، يقول : جعفر بن محمد كنت لا أسأل يحيى بن سعيد عن حديثه ، فقال : لا تسألني عن جعفر بن محمد ، قلت : لا أريده.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-12579#page-826

http://shamela.ws/browse.php/book-12579#page-827

 


 

لماذا لم يروي البخاري عن الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع) ؟

 
1 - أن عهد البخاري كان يقارب عهد الإمام الصادق
(ع) وإنه قد توفي بعد الإمام بقرن واحد ، لأن الإمام الصادق (ع) توفي سنة 148 ه‍ وتوفي البخاري سنة 256 ه‍.

2 - كانت المدينة المنورة مركزا لتدريس الإمام الصادق
(ع) وقد استوطنها البخاري مدة ست سنوات يأخذ من علمائها الحديث ، وقد تكررت رحلاته إلى مركز التشيع يومذاك - بغداد والكوفة - بحيث نسي عددها لكثرتها ، وكانت الحجاز والعراق في ذاك العصر غاصتان بأصحاب الإمام الصادق (ع) بحيث يصعب إحصاءهم ، وكان صيت الإمام الصادق (ع)وشهرته قد فاقت أرجاء العالم الإسلامي يومذاك حتى أن علماء أهل السنة في ذاك العهد قد سمعوا بها ، ولم يكن بوسع أحد يدعي الفقاهة والرواية أن يقول إنه لم يسمع عن مقام الإمام (ع) العلمي.

3 - إن البخاري خرج أحاديث عمن أخذوا العلم عن الإمام الصادق (ع) مثل : ( عبد الوهاب الثقفي ، حاتم بن إسماعيل ، مالك بن أنس ، ووهب بن منبه ) وهؤلاء هم من مشايخ البخاري في الحديث ، ولكن البخاري أبى أن يروي تلك الأحاديث التي رواها هؤلاء المشايخ عن الإمام الصادق
(ع).
 

الرابط:

http://shiaweb.org/books/sahihain/pa22.html

 

النص منقول عن شبكة الشيعة العالمية

 


 

البخاري لم يروي عن الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع) ؟ فقيل فيه هذه الأبيات


قضية أشبه بالمرزئة   *  هذا البخاري امام الفئة

بالصادق الصديق ما أحج في   *   صحيحه واحتج بالمرجئة

ومثل عمران ابن حطان أو   *   مروان وابن المرأة المخطئة

مشكلة ذات عوار إلى   *   حيرة أرباب النهى ملجئه

وحق بيت يممته الورى   *   مغدة في السير أو مبطئه

إن الإمام الصادق المجتبى   *   بفضله الآي أتت منبئه

 أجل من في عصره رتبة   *   لم يقترف في عمره سيئه

قلامة من ظفرا بهامه   *   تعادل من مثل البخاري مئة

 

العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع