العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع

 

( روايات تدعي بأن لله عز وجل دار يسكنه والعياذ بالله ) 

 

 عدد الروايات : ( 6 )

 

صحيح البخاري - كتاب التوحيد - باب قول الله تعالى :

 ( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ @ إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌ ) ( القيامة : 22 - 23 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

.

7002 - حدثنا : يحيى بن بكير ، حدثنا : الليث بن سعد ، عن خالد بن يزيد ، عن سعيد بن أبي هلال ، عن زيد ، عن عطاء بن يسار ، عن أبي سعيد الخدري ، قال .... فاستأذن على ربي في داره فيؤذن لي عليه فإذا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، فيقول : ارفع ‏ ‏محمد ‏، ‏وقل يسمع واشفع تشفع وسل تعط ، قال : فأرفع رأسي فأثني على ربي بثناء وتحميد يعلمنيه ، ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرج فأدخلهم الجن.

 

- قال ‏قتادة ‏: ‏وسمعته ‏ ‏أيضا ، يقول ‏: ‏فأخرج فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة ، ثم أعود الثانية فاستأذن على ربي في داره فيؤذن لي عليه فإذا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، ثم يقول : ارفع ‏ ‏محمد ‏، ‏وقل يسمع واشفع تشفع وسل تعط ، قال : فأرفع رأسي فأثني على ربي بثناء وتحميد يعلمنيه ، قال : ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرج فأدخلهم الجنة.

 

- قال ‏قتادة‏ : ‏وسمعته ، يقول :‏ ‏فأخرج فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة ، ثم أعود الثالثة فاستأذن على ربي في داره فيؤذن لي عليه فإذا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، ثم يقول : ارفع ‏ ‏محمد ‏، ‏وقل يسمع واشفع تشفع وسل ‏ ‏تعطه ، قال : فأرفع رأسي فأثني على ربي بثناء وتحميد يعلمنيه ، قال : ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرج فأدخلهم الجنة ....

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=7113

 


 

أحمد بن حنبل - مسند الإمام أحمد بن حنبل
 باقي مسند المكثرين - مسند أنس بن مالك (ر)

 .

13150 - حدثنا : ‏ ‏عفان ،‏ حدثنا : ‏ ‏همام ‏ ، حدثنا : ‏ ‏قتادة ، عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏: ‏أن النبي ‏ (ص) ‏، ‏قال : يحبس المؤمنون يوم القيامة فيهتمون لذلك ، فيقولون : لو استشفعنا على ربنا عز وجل فيريحنا من مكاننا فيأتون ‏ ‏آدم ،‏ ‏فيقولون : أنت أبونا خلقك الله بيده وأسجد لك ملائكته وعلمك أسماء كل شيء فاشفع لنا إلى ربك ، قال : فيقول : لست هناكم ويذكر خطيئته التي أصاب أكله من الشجرة ، وقد نهي عنها ولكن ائتوا ‏ ‏نوحا ‏ ‏أول نبي بعثه الله إلى أهل الأرض ، قال : فيأتون ‏ ‏نوحا ‏، ‏فيقول : لست هناكم ويذكر خطيئته سؤاله الله عز وجل بغير علم ، ولكن ائتوا ‏ ‏إبراهيم خليل الرحمن ‏ ‏عز وجل فيأتون ‏ ‏إبراهيم ،‏ ‏فيقول : لست هناكم ويذكر خطيئته التي أصاب ثلاث كذبات كذبهن ، قوله : ( إِنِّي سَقِيمٌ ) ( الصافات : 89 ) وقوله : ( بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَٰذَا ) ( الأنبياء : 63 ) وأتى على جبار ‏ ‏مترف ‏ ‏ومعه امرأته ، فقال : أخبريه أني أخوك فإني مخبره أنك أختي ولكن ائتوا ‏ ‏موسى ‏ ‏عبدا كلمه الله تكليما وأعطاه التوراة ، قال : فيأتون ‏ ‏موسى ،‏ ‏فيقول : لست هناكم ويذكر خطيئته التي أصاب قتله الرجل ، ولكن ائتوا ‏ ‏عيسى ‏ ‏عبد الله ورسوله وكلمة الله وروحه فيأتون ‏ ‏عيسى ‏، ‏فيقول : لست هناكم ولكن ائتوا ‏ ‏محمدا ‏ ‏عبد الله ورسوله غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، قال : فيأتوني فاستأذن على ربي عز وجل في داره فيؤذن لي عليه فإذا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، ثم يقول :‏ ‏ارفع رأسك يا ‏ ‏محمد ‏، ‏وقل تسمع واشفع تشفع وسل تعط ، قال : فأرفع رأسي فأحمد ربي عز وجل بثناء وتحميد يعلمنيه ، ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرجهم فأدخلهم الجنة وسمعته ، يقول : فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة ، ثم استأذن على ربي عز وجل الثانية فيؤذن لي عليه فإذا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، ثم يقول : ارفع رأسك ‏ ‏محمد ‏، ‏وقل تسمع واشفع تشفع وسل تعط ، قال : فأرفع رأسي وأحمد ربي بثناء وتحميد يعلمنيه ، ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرجهم فأدخلهم الجنة ‏ ‏، قال همام ‏: ‏وأيضا سمعته ، يقول : فأخرجهم من النار فأدخلهم الجنة ‏ ‏، قال : ثم استأذن على ربي عز وجل الثالثة فإذا رأيت ربي وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، ثم يقول : ارفع ‏ ‏محمد ‏، ‏وقل تسمع واشفع تشفع وسل تعط فأرفع رأسي فأحمد ربي بثناء وتحميد يعلمنيه ، ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرج فأدخلهم الجنة ‏ ‏، قال همام ‏: ‏وسمعته ، يقول : فأخرجهم من النار فأدخلهم الجنة ‏ ‏فلا يبقى في النار الا من حبسه القرآن أي وجب عليه الخلود ،‏ ‏ثم تلا ‏ ‏قتادة ‏: ( ‏عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا‏ ) ( الإسراء : 79 ) ‏قال : هو المقام ‏ ‏المحمود الذي وعد الله عز وجل نبيه ‏ (ص).

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=13073

 


 

ابن أبي عاصم - السنة - باب

الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 373 )

 

804 - حدثنا : هدبة بن خالد ، ثنا : همام ، ثنا : قتادة ، عن أنس بن مالك : أن رسول الله (ص) قال : يجتمع المؤمنون يوم القيامة فيهمون بذلك ، فيقولون : لو استشفعنا على ربنا عز وجل ، فيريحنا من مقامنا هذا ، فيأتون آدم (ص) ، فيقولون : أنت أبونا خلقك الله بيده ، وأسجد لك ملائكته ، وعلمك أسماء كل شيء ، فاشفع لنا إلى ربك حتى يريحنا من مقامنا هذا ، فيقول : لست هناكم ويذكر خطيئته التي أصاب : أكله الشجرة ، وقد نهاه الله عنها ، ولكن ائتوا نوحا (ص) ، فانه أول نبي أرسله الله تبارك وتعالى ، فيأتون نوحا فيقول : لست هناكم ويذكر خطيئته التي أصاب بسؤاله ربه بغير علم ، ولكن ائتوا إبراهيم خليل الرحمن ، فيقول : لست هناكم ويذكر خطيئته التي أصاب قوله : إني سقيم ، وقوله : ( بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَٰذَا ) ( الأنبياء : 63 ) وقوله حين أتى الملك لامرأته : قولي إني أخوك ، فإني أخبره أنك أختي ، ولكن ائتوا موسى عبدا أعطاه الله التوراة وكلمه ، فيأتون موسى (ص) ، فيقول : لست هناكم ويذكر خطيئته التي أصاب قتله الرجل ، ولكن ائتوا عيسى عبد الله ورسوله وكلمة الله وروحه ، فيأتون عيسى ، فيقول : لست هناكم ، ولكن ائتوا محمدا عبدا غفر الله له : ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، فيأتوني ، فاستأذن على ربي في داره ، فإذا رأيته وقعت ساجدا ، فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، ثم يقول : ارفع محمد قل تسمع ، واشفع تشفع ، وسل تعطه ، فأرفع رأسي فأحمده بثناء وتحميد يعلمنيه ، فاشفع فيحد لي حدا فأخرجهم فأدخلهم الجنة ، ثم استأذن على ربي في داره الثانية ، فإذا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، ثم يقول : ارفع رأسك محمد قل تسمع واشفع تشفع وسل تعطه ، فأرفع رأسي فأحمده بثناء وتحميد يعلمنيه ، ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرجهم فأدخلهم الجنة فاستأذن على ربي في داره الثالثة فيؤذن لي عليه ، فإذا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، ثم يقول : ارفع محمد اشفع تشفع وسل تعطه ، فأرفع رأسي فأحمده بثناء وتحميد يعلمنيه ، ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرجهم فأدخلهم الجنة ، فما يبقى في النار الا من حبسه القرآن أي ، وجب عليه الخلود ، وهو المقام المحمود الذي وعده الله تبارك وتعالى : ( ‏عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا‏ ) ( الإسراء : 79 ) وربما ، قال قتادة : فأخرجهم من النار فأدخلهم الجنة.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-5930#page-836

 


 

ابن خزيمة - كتاب التوحيد وإثبات صفات الرب عز وجل

باب ذكر البيان أن للنبي (ص) شفاعات يوم القيامة في مقام واحد واحدة بعد أخرى

الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 605 )

 

- حدثنا : أبو الأشعث أحمد بن المقدام العجلي ، قال : ثنا : المعتمر ، قال : سمعت أبي ، قال : ثنا : قتادة ، عن أنس ، - قال لنا أحمد في الرحلة الثانية - عن النبي (ص) قال : فيأتي المؤمنون آدم يوم القيامة ، فيقولون : اسجد الله لك الملائكة ، فاشفع لنا إلى الله فيريحنا من مكاننا هذا ، فيقول : لست هناكم ، فائتوا نوحا ، فيأتون نوحا فيقول : لست هناك ، فيما يزالون حتى يؤمروا إلى خليل الله إبراهيم ، فيأتون إبراهيم ، فيقول : لست هناك ، فائتوا عيسى ، فانه روح الله وكلمته ، فيأتون عيسى فيقول : لست هناك ، فائتوا محمدا (ص) ، فقد غفر الله له : ما تقدم من ذنبه وما تأخر ، قال النبي (ص) : فيأتوني فأتي ربي عز وجل في داره ، فاستأذن ، فيؤذن لي ، فإذا رأيت ربي - قال لنا أحمد - : هيه : فإذا نظرت ربي خررت له ساجدا ، فيدعني ، ما شاء الله أن يدعني ، فيقال : أو يقول : ارفع محمد ، قل يسمع ، وسل تعطه ، اشفع تشفع ، فأحمد ربي بمحامد يعلمنيها ، ثم أشفع ، فيحد لي حدا ، فأخرج فأدخلهم الجنة ، ثم أعود إلى ربي ، فإذا رأيت ربي خررت له ساجدا ، فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، فيقول أو يقال : ارفع محمد ، سل تعطه ، اشفع تشفع ، فأحمد ربي بمحامد يعلمنيها ، ثم أشفع ، فيحد لي حدا ، فأخرج فأدخلهم الجنة ، ثم أعود إلى ربي الثالثة ، فإذا رأيت ربي خررت له ساجدا ، فيدعني ما شاء الله أن يدعني ، ثم يقول ، أو يقال : ارفع محمد ، قل يسمع ، سل تعطه ، اشفع تشفع ، فأحمد ربي بمحامد يعلمنيها ، ثم أشفع ، فيحد لي حدا ، فأخرجهم فأدخلهم الجنة ، حتى أقول لربي : ما بقي في النار الا من حبسه القرآن ، قال لنا أحمد مرة ، أو كما قال : حدثنا : أحمد ، قال : ثنا : خالد بن الحارث ، قال : ثنا : سعيد ، عن قتادة ، عن أنس ، عن النبي (ص) بنحوه.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-13011#page-409

 


 

البيهقي - الأسماء والصفات - باب ما جاء في قول الله عز وجل :

 ( ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّىٰ @ فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَىٰ ) ( النجم : 8 - 9 )

الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 359 )

 

931 - قال أبو سليمان : وههنا لفظة أخرى في قصة الشفاعة ، رواها قتادة ، عن أنس (ر) ، عن النبي (ص) : فيأتوني ـ يعني أهل المحشر ـ يسألوني الشفاعة فاستأذن على ربي في داره فيؤذن لي عليه.

 

932 - أخبرناه : أبو عبد الله الحافظ ، ثنا : علي بن محمد بن سختويه ، ثنا : محمد بن أيوب ، أنا : هدبة بن خالد ، ثنا : همام ، ثنا : قتادة ، عن أنس (ر) ، قال البخاري : وقال : حجاج بن منهال ، ثنا : همام بن يحيى فذكره ، قال أبو سليمان : معنى قوله : فاستأذن على ربي في داره فيؤذن لي عليه ، أي : في داره التي دورها لأوليائه وهي الجنة ، كقوله عز وجل : ( لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِندَ رَبِّهِمْ ۖ  ) ( الأنعام : 127 ) وكقوله تعالى : ( وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَىٰ دَارِ السَّلَامِ ) ( يونس : 25 ) وكما يقال : بيت الله ، وحرم الله ، يريدون البيت الذي جعله الله مثابة للناس والحرم الذي جعله أمنا ، ومثله روح الله على سبيل التفضيل له على سائر الأرواح ، وإنما ذلك في ترتيب الكلام كقوله جل وعلا : ( إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ ) ( الشعراء : 27 ) فأضاف الرسول اليهم وإنما هو رسول الله (ص) أرسله اليهم.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-9270#page-980

 

العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع