العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع

 

( روايات تنسب لله عز وجل اللهات والأضراس والعياذ بالله )

 

 عدد الروايات : ( 4 )

 

الطبري - تفسير الطبري = جامع البيان عن تأويل آي القرآن - سورة مريم : 71

القول في تأويل قوله تعالى : ( وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا ۚ كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا )

الجزء : ( 15 ) - رقم الصفحة : ( 604 )

 

- حدثني : أحمد بن عيسى ، قال : ثنا : سعيد بن كثير بن عفير ، قال : ثنا : ابن لهيعة ، عن أبي الزبير ، قال : سألت جابر ابن عبد الله ، عن الورود ، فقال : سمعت رسول الله (ص) يقول : هو الدخول ، يردون النار حتى يخرجوا منها ، فآخر من يبقى رجل على الصراط يزحف ، فيرفع الله له شجرة ، قال : فيقول : أي رب أدنني منها ، قال : فيدنيه الله تبارك وتعالى منها ، قال : ثم يقول : أي رب أدخلني الجنة ، قال : فيقول : سل ، قال : فيسأل ، قال : فيقول ذلك لك وعشرة أضعافه أو نحوها ، قال : فيقول : يا رب تستهزئ بي ، قال : فيضحك حتى تبدو لهواته وأضراسه.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-7798#page-28549

 


 

الدارقطني - رؤية الله - ذكر الرواية ، عن جابر بن عبد الله ، عن النبي (ص)

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 163 )

 

50 - حدثنا : أبو بكر النيسابوري ، حدثني : عبد الله بن أحمد بن حنبل (ر) ، حدثني : أبي ، حدثنا : روح ، حدثنا : ابن جريج ، أخبرني : أبو الزبير ، أنه سمع جابرا ، يسأل عن الورود ، فقال : نحن يوم القيامة على كذا وكذا انظر - أي ذلك فوق الناس - قال : فتدعى الأمم بأوثانها وما كانت تعبد الأول فالأول ، ثم يأتينا ربنا عز وجل بعد ذلك ، فيقول : من تنتظرون ، فنقول : ننتظر ربنا عز وجل ، فيقول عز وجل : أنا ربكم ، فيقولون : حتى ننظر إليك ، فيتجلى لهم تبارك وتعالى يضحك سمعت النبي (ص) يقول : حتى تبدو لهاته وأضراسه ، قال : فينطلق بهم ويتبعونه ، ويعطي كل انسان منهم منافق أو مؤمن نورا ، ثم يتبعونه على جسر جهنم وعليه كلاليب ، وحسك تأخذ من شاء الله ، ثم يطفأ نور المنافقين ، ثم ينجوا المؤمنون ، فينجوا أول زمرة وجوههم كالقمر ليلة البدر سبعون الفا لا يحاسبون ثم الذين يلونهم كأضواء نجم في السماء ، ثم كذلك ، ثم تحل الشفاعة حتى يخرج من النار من ، قال : لا إله الا الله وكان في قلبه من خير ما يزن شعيرة ، فيجعلون بفناء الجنة ، ويجعل أهل الجنة يرشون عليهم الماء حتى ينبتوا نبات الشيء في السيل ، ثم يسأل حتى يجعل له الدنيا وعشرة أمثالها معها.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-21794#page-75

 


 

ابن منده - الإيمان - ذكر وجوب الإيمان برؤية الله عز وجل

الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 823 )

 

850 - .... وأنبأ : علي بن محمد ، ثنا : محمد بن نعيم ، ثنا : إسحاق بن منصور ، ثنا : روح نحوه ، وقال : يتجلى لهم يضحك ، وسمعت رسول اللَّه (ص) ، يقول : حتى تبدو لهواته وأضراسه ، ولم يذكر من تقدم هذا ، وقال : نحن يوم القيامة على كذا وكذا صح.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-13005#page-969

 


 

ابن الجوزي - دفع شبه التشبيه بأكف التنزيه

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 180 > 182 )


- ومعنى : ضحكت لضحك ربي : أبديت عن أسناني بفتح فمي ، لإظهار فضله وكرمه ، وقول الآخر : لن نعدم من رب يضحك خيرا ، أي : يكشف الكرب ، فرق بينه وبين الأجسام التي لا يرجى خيرها ، قلت : وهذا تأويل جماعة من العلماء.3

 

- وقال الخطابي : معنى ضحك الجبار عز وجل ( المراد به ) الرضى وحسن المجازاة ، وقد روي في حديث موقوف : فضحك حتى بدت لهواته وأضراسه ، ذكره الخلال في كتاب السنة.

 

- وقال المروزي : قلت لأبي عبد الله - أحمد بن جنبل - : ما تقول في هذا الحديث ، قال هذا بشع ، قال : ثم على تقدير الصحة يحتمل أمرين : أحدها : أن يكون ذلك راجعا إلى النبي (ص) ، كأنه ضحك حين أخبر بضحك الرب ، حتى بدت لهواته وأضراسه (ص) ، كما روي أنه ضحك حتى بدت نواجذه ، وهذا هو الصحيح لو ثبت الحديث  ، وإنما هو مقطوع.