العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع

 

( روايات تنسب لله عز وجل الحقو ( معقد الإزار ) والعياذ بالله )

 

 عدد الروايات : ( 5 )

 

صحيح البخاري - كتاب تفسير القرآن

سورة محمد (ص) : 24 - باب : ( وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ )

 

4552 - حدثنا : ‏ ‏خالد بن مخلد ‏ ، حدثنا : ‏سليمان ، قال ، حدثني : ‏ ‏معاوية بن أبي مزرد ‏، عن ‏ ‏سعيد بن يسار ، عن ‏‏أبي هريرة ‏ ‏(ر) عن النبي ‏ (ص) ‏، ‏قال : خلق الله الخلق فلما فرغ منه قامت الرحم فأخذت بحقو الرحمن ، فقال له ‏: ‏مه ‏، ‏قالت : هذا مقام العائذ بك من ‏ ‏القطيعة ‏ ‏، قال : ‏ألا ترضين أن أصل من ‏ ‏وصلك ‏ ‏وأقطع من قطعك ، قالت : بلى يا رب ، قال : فذاك ، قال أبو هريرة ‏:  ‏إقرءوا إن شئتم :‏ ( فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ ) ( محمد : 22 ) حدثنا : ‏ ‏إبراهيم بن حمزة ‏ ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حاتم ‏، عن ‏ ‏معاوية ‏ ‏، قال ، حدثني : ‏ ‏عمي ‏ ‏أبو الحباب سعيد بن يسار ‏ ، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏بهذا ، ثم قال رسول الله ‏ (ص) :‏ ‏إقرءوا إن شئتم :‏ ( فَهَلْ عَسَيْتُمْ ) ( محمد : 22 ) ‏حدثنا : ‏ ‏بشر بن محمد ‏، أخبرنا : ‏ ‏عبد الله ‏، أخبرنا : ‏ ‏معاوية بن أبي المزرد ‏ ‏بهذا ، قال رسول الله ‏ (ص) ‏: ‏وإقرءوا إن شئتم :‏ ( فَهَلْ عَسَيْتُمْ ) ( محمد : 22 ).

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=4592

 


 

ابن حجر العسقلاني - فتح الباري شرح صحيح البخاري

كتاب تفسير القرآن - سورة محمد (ص) : 22 - باب وتقطعوا أرحامكم - رقم الصفحة : ( 444 )

 

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

 

- قوله : ( فأخذت ) : .... وقال عياض : الحقو معقد الازار ، وهو الموضع الذي يستجار به ويحتزم به على عادة العرب ، لأنه من أحق ما يحامى عنه ويدفع ، كما قالوا نمنعه مما نمنع منه أزرنا ، فاستعير ذلك مجازا للرحم في استعاذتها بالله من القطيعة.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=33&TOCID=2604

 


 

أحمد بن حنبل - مسند الإمام أحمد بن حنبل
 باقي مسند المكثرين - مسند أبي هريرة (ر)

 

8167 - حدثنا : ‏ ‏أبو بكر الحنفي ‏ ، حدثني : ‏ ‏معاوية بن أبي مزرد ‏، ‏قال : حدثني : ‏ ‏عمي ‏ ‏سعيد أبو الحباب ‏، ‏قال : سمعت ‏ ‏أبا هريرة ‏، ‏قال :‏ ‏قال رسول الله ‏ (ص) :‏ ‏إن الله عز وجل لما خلق الخلق قامت الرحم فأخذت ‏ ‏بحقو ‏ ‏الرحمن ، قالت : هذا مقام العائذ من القطيعة ، قال : أما ترضي أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك إقرءوا إن شئتم ‏: ‏( فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ @ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ ) ( محمد : 22 - 23 )

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=8017

 


 

الحاكم النيسابوري - المستدرك على الصحيحين
 كتاب الأطعمة - من أراد أن يمد في رزقه فليصل ذا رحمه

الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 162 )

 

7368 - أخبرنا : أبو الحسين أحمد بن عثمان البزاز ، ببغداد ، ثنا : العباس بن محمد الدوري ، ثنا : أبو بكر بن عبيد الله بن عبد المجيد الحنفي ، حدثني : معاوية بن أبي مزرد ، حدثني : عمي أبو الحباب سعيد بن يسار ، قال : سمعت أبا هريرة ، يقول : سمعت النبي (ص) يقول : إن الله عز وجل لما فرغ من الخلق قامت الرحم فأخذت بحقو الرحمن ، فقال : مه ، فقالت : هذا مقام العائذ بك من القطيعة ، فقال : أما ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك إقرءوا إن شئتم : ( فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ ) ( محمد : 22 ) إلى قوله : ( أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ) ( محمد : 24 ) إلخ ، هذا حديث صحيح الاسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=74&ID=3126&idfrom=7206&idto=7208&bookid=74&startno=1

 


 

الطبراني - تفسير الطبري = جامع البيان عن تأويل آي القرآن

سورة محمد : 22 - 23 - االقول في تأويل قوله تعالى :

( فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ

@ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ )

الجزء : ( 21 ) - رقم الصفحة : ( 214 )

 

- حدثني : محمد بن عبد الرحيم البرقي ، قال : ثنا : ابن أبي مريم ، قال : أخبرنا : محمد بن جعفر ، وسليمان بن بلال ، قالا ، ثنا : معاوية بن أبي المزرد المديني ، عن سعيد بن يسار ، عن أبي هريرة ، عن رسول الله (ص) أنه قال : خلق الله الخلق ، فلما فرغ منهم تعلقت الرحم بحقو الرحمن ، فقال : مه ، فقالت : هذا مقام العائذ بك من القطيعة ، قال : أفما ترضين أن أقطع من قطعك ، وأصل من وصلك ، قالت : نعم ، قال : فذلك لك ، قال سليمان في حديثه : قال أبو هريرة : اقرأوا إن شئتم : ( فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ ) ( محمد : 22 ) وقد تأوله بعضهم : فهل عسيتم إن توليتم أمور الناس أن تفسدوا في الأرض بمعنى الولاية ، وأجمعت القراء غير نافع على فتح السين من عسيتم ، وكان نافع يكسرها ( عَسَيْتُمْ ) ( محمد : 22 ) والصواب عندنا قراءة ذلك بفتح السين لاجماع الحجة من القراء عليها ، وأنه لم يسمع في الكلام : عسي أخوك يقوم ، بكسر السين وفتح الياء ، ولو كان صوابا كسرها إذا اتصل بها مكنى ، جاءت بالكسر مع غير المكنى ، وفي اجماعهم على فتحها مع الاسم الظاهر ، الدليل الواضح على أنها كذلك مع المكنى ، وإن التي تلي عسيتم مكسورة ، وهي حرف جزاء ، وإن التي مع تفسدوا في موضع نصب بعسيتم.

 

الرابط:

http://shamela.ws/browse.php/book-7798#page-39599

 

العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع