( يمهل ولا يهمل )

هذه الصورة الحقيقية لأحد أعداء الدين الوهابية المجرمين الذين حاولوا الاعتداء على القبة الخضراء المطهرة التي تحوي تحتها جثة أشرف الخلق نبي الرحمة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ولكن ربك بالمرصاد فأصبح مكانه جثة هامدة محترقة عبرة لمن لا يعتبر ويحاول ان يتجرأ على المقام السامي لرسول الله صلى الله عليه وأله وسلم.

نقلا عن الشيخ الزبيدي ( حفظه الله ) :

بعد إن انتهى أعداء نبينا محمد وآله (ص) .... من هدم القبور الشريفة بمقبرة البقيع ... توجهوا ليهدموا قبة الرسول (ص) ... فصعد أحدهم إلى سطح القبة ليبدأ بهدمها ... غير أن الله سبجانه وتعالى صعق ذاك الصاعد إلى هناك من أول ضربة على القبة الشريفة ... حتى يلتصق بالقبة فيموت ... فلم يستطع أحد انزاله من فوق القبة أبدا ... فأتى هاتف من رسول الله (ص) إلى أحد أتقياء المدينة ... ليخبره أنه لن تستطيعوا انزاله ... فكفنوه فوق القبة ... ليكون عبرة لمن اعتبر ....

الصورة مأخوذة بشهر رجب من عام 1427 هجرية ، الموافق : لشهر أغسطس من عام 2006 ميلادية.

العودة لفهرس المواضيع