العودة لصفحة المواضيع

العودة لفهرس الشبهات

 

( يا مكفرين الصحابة يا روافض )

  

( 1 ) - دخل علي أخ سني بحالة غضب شديد متسائلا : يا رافضي يا عدو الله ، لماذا تكفرون كل الصحابة الا 3 أو 5 أو 7 ، أجبني لو إنت رجل ؟.

 

- فأجبته كعادتي : هدي هدي خالي ، لماذا إنت غضبان والشرر يتطاير من عينيك ، اسئلني بهدوء وأنا سأكون خير مجيب لك أخي السني ، اشرب ماي وتعال.

 

- وبعد إن هدأ قليلا قلت له : أخي الكريم من الذي لعب بعقلك وأدخل به هذه الكذبات ، أنت الآن عند رأس النبع وتنال مني صافي الزلال ، ولست في الروافد البعيدة الملوثة ( وأقصد بها الغرف والمنتديات السلفية التي تعادي شيعة أهل البيت عليهم السلام ) ، خذ مني هذا القول :

 

1 - الارتداد المقصود هو القعود عن ولاية الامام علي (ع) ، وليس الارتداد عن الدين الإسلامي وانكار الشهادتين ، والا بني هاشم فقط كانوا بالمئات ، ومن كان بحيش الامام علي (ع) بيوم الجمل وصفين والنهروان كانوا من عشرات الآلآف ، فكيف الامام علي (ع) يعتمد على كفار في بناء الجيش الإسلامي.

 

2 - وكذلك من لم يبايع بالسقيفة ، كسيد الأنصار سعد ابن عبادة وأتباعه ، وطلحة والزبير وجمع كبير منهم ، هل هم 3 أو 5 أو 7.

 

3 - ولو جمعنا المخلصين وهم : سلمان ، وعمار ، والمقداد ، وبلال ، وأباذر ، وحجر ، والعباس ، وجابر  ، وحذيفة وغيرهم ( وهم محسوبين على الصحابة عندكم ) هم أكثر من 7 أنفار.

 


 

( 2 ) - فقاطعني ولا زال الغضب يتملكه : هل تعتقد بأنك راح تقنعني ، دعك من هذه الرواية وأجبني ، هل أبا بكر وعمر وعثمان وعائشة وحفصة كفار عندكم .

 

- فأجبته : لا ليسوا كفارا.

 

- فقال غاضبا كعادته : نعم التقية قامت تشتغل يا رافضي ، أصدقني القول هل هم كفار أم مسلمون لديكم ، فأنا عندي الكثير من ملفات الصوت والفيديو ( اليوتيوب ) تقول بأنهم كفار كمراجعكم ياسر الحبيب والشيرازي ( عليهم من الله ما يستحقون ) ، فأجبني بدون كذب أقصد تقية وهو الوجه الثاني للكذب.

 

- فأجبته : لا يا أخي السني الكريم لا تخلط واسمع كلامي جيدا :

 

1 - كل من ينطق الشهادتين ولو ظاهرا ولم ينكره جهارا قبل وفاته ، فهو مسلم وهذا ينطبق على الخمسة الذين تفضلت بهم ، والدليل في مصادركم بأن النبي محمد (ص) صلى صلاة الميت على رأس المنافقين عبد الله ابن سلول ، وهو يعلم بأنه نزلت فيه آية قرآنية بأنه منافق ، وحيث أن ظاهره لم ينكر الشهادتين فهو مسلم ولا مجال للانكار.

 

2 - لو كانوا كفارا أخي الكريم لما أبقاهم النبي محمد (ص) بالمدينة ، لأنه قال في وصيته : أخرجوا الكفار والمشركين من جزيرة العرب ، فكيف يأمرنا بأمر وهو له لا يطبقه في حياته.

 

3 - لو حفصة وعائشة كانتا كافرتين والعياذ بالله ، فكيف النبي محمد (ص) يبقيهم على ذمته والقرآن الكريم يقول : ولا تمسكوا بعصم الكوافر ( الممتحنة : 10 ).

 

4 - أما ما تفضلت به : بأن ( ياسر الحبيب والشيرازي ) هم من مراجعنا فهذا كلام ليس بصحيح ، هؤلاء محسوبون على طلبة العلم ويمثلون أنفسهم ، والسواد الأعظم من الشيعة يختلفون معهم وينكرون ما ، قالوه وكلامهم ليست حجة على الشيعة أخي ، لآن الشيعة مرتبطين بمراجع عظام أحياء معروفين على الساحة ترجع لهم ، وليس كل من هب ودب ووضع على راسه العمامة صار عندنا عالم يحتذى به.

 

5 - وأخيرا أطلب منك طلب ، اذكر لي إسم مرجع واحد من مراجع الشيعة العظام يقول بكفرهم ، وأكون لك من الشاكرين.

 


 

( 3 ) - فقال الأخ السني : جزاك الله خيرا أخي على هذا الكلام الطيب والذي يثلج الصدر ، ويقرب بين السنة والشيعة ، وحاليا لا يحضرني إسم من قال بكفرهم من مراجعكم الأحياء ، ولكن أصدقني القول مرة أخيرة هل نحن السنة عندكم من أصحاب الجنة أم من أصحاب النار ، بصراحة وبدون تقية كما عهدناكم.

 

- فأجبته : أخي الفاضل ، لا بأس لما تجد إسم المرجع ولن تجد أبدا أخبرني ، ومن ناحية ثانية لو كانت الجنة والنار بيدي لما تركت أحدا وبقلبه ذرة حب لمحمد وآل محمد الا وأدخلته الجنة تكريما لهم ، ولكن الله هو الخالق إن شاء غفر وإن شاء عذب ، إلى هنا خرجنا من الحوار الأصلي شيئا فشيئا إلى أن خرج الأخ ولم يعلق بمفيد.

 


 

وانتهى الحوار عند هذه النقطة مع ذهول الأخ السني الكريم من التعتيم الذي مورس عليه طوال هذه السنين ، فلا يقدر أن يؤكد كلامي خوفا من هدم معتقد صار له أكثر من الف سنة ، ولا يقدر أن ينكر لوجود هذه الأدلة بأصح مصادره مع وجود رابط مباشر ينقله للمواقع المعتمدة لديه ، فانسحب علي استحياء ولسان حاله ، يقول :

 صدق الرافضي ، ولكن ماذا أعمل مع ترسبات أكثر من 1400 سنة.

 

العودة لصفحة المواضيع

العودة لفهرس الشبهات