العودة لصفحة المواضيع

العودة لفهرس الشبهات

 

( حتى الرضيعة لم تسلم منكم يا روافض )

  

( 1 ) - سألني أخ سني يوماً : قال إمامكم الخميني في : تحرير الوسيلة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 241 ) - المسئلة رقم : ( 12 ) : ( لا يجوز وطء الزوجة قبل إكمال تسع سنين ، دواماً كان النكاح أو منقطعاً ، وأما سائر الإستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة ... الخ ) , هل هذه أخلاق إسلامية ؟.

 

- فأجبته : إن المراد بالفتوة هو : أنه لا يجوز وطء الزوجة ( الحليلة شرعاً ) قبل إكمال تسع سنين ، سواءاً أكانت الزوجة دائمة أم منقطعة ، لورود النهي عن وطء الصغيرة التي لم تبلغ تسع سنين ، وهذا من صميم الدين الإسلامي سواء عند السنة وعند الشيعة وكل الطوائف الإسلامية متفقة على هذا مع فارق بسيط ، وفقاً لإختلاف المدارس والإتجاهات فإليك الدليل القطعي يا أخي المستشكل والمغرر به من قبل المواقع السلفية المدلسة والحاقدة على مذهب أهل البيت (ع) :

 

 

إبن حجر - فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب النكاح - باب تزويج الصغار من الكبار - رقم الصفحة : ( 27 )

 

- وقد صرح بذلك الدار قطني ، وأبو مسعود ، وأبو نعيم ، والحميدي ، وقال إبن بطال ، يجوز تزويج الصغيرة بالكبير إجماعاًً ولو كانت في المهد ، لكن لا يمكن منها حتى تصلح للوطء.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=33&TOCID=2818

 

 

 

صحيح مسلم بشرح النووي -  كتاب النكاح - باب تزويج الأب البكر الصغيرة - رقم الصفحة : ( 550 )

 

- وأما وقت زفاف الصغيرة المزوجة والدخول بها ، فإن إتفق الزوج والولي على شيء لا ضرر فيه على الصغيرة عمل به ، وإن إختلفا.

 

- فقال : أحمد وأبو عبيد : تجبر على ذلك بنت تسع سنين دون غيرها.

 

- وقال : مالك والشافعي وأبو حنيفة : حد ذلك أن تطيق الجماع ، ويختلف ذلك بإختلافهن ، ولا يضبط بسن ، وهذا هو الصحيح.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=34&TOCID=623

 

 

 

الشوكاني - نيل الأوطار - كتاب النكاح - باب ما جاء في الإجبار والاستئمار - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 144 )

 

- وزعم أن تزوج النبي (ص) عائشة وهي بنت ست سنين كان من خصائصه ، ويقابله تجويز الحسن والنخعي للأب أن يجبر إبنته كبيرة كانت أو صغيرة بكراً كانت أو ثيباً ، وفي الحديث أيضاًً دليل على أنه يجوز تزويج الصغيرة بالكبير ، وقد بوب لذلك البخاري وذكر حديث عائشة ، وحكي في الفتح الإجماع على جواز ذلك قال : ولو كانت في المهد ، لكن لا يمكن منها حتى تصلح للوطئ.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1993&idto=1994&bk_no=47&ID=837

 

 

وللمزيد الرجاء الإنتقال لهذا الرابط:

http://www.estabsarna.com/SwR/3Nekah.htm

 


 

( 2 ) - رجع الأخ السني الكريم يكرر السوال ولكن بلهجة عصبية قائلاً : يا أخي هذه فتاوي قديمة أكل عليها الزمان وشرب ونحن وأولاد اليوم عقولنا ما تقبلها.

 

- فأجبته بهدوء : لأنعمن عينك أخي بفتاوي حديثة جداً موديل 2007 لنرى ماذا تقول عنها أيضا ، مع ذكر الروابط التي توصلك للموقع السلفي الأصلي حتى لا تقول ندلس :

 

( فتاوي حديثة )

 

المفتي : مركز الفتوى بإشراف الدكتور : عبدالله الفقيه

 

فقه الأسرة المسلمة - النكاح - عقد النكاح - الأركان والشروط ( 555 )

 

رقم الفتوى : 11251

 

عنوان الفتوى : حكم زواج الكبير بالصغيرة والإستمتاع بها.

تاريخ الفتوى : 13 شعبان 1422

 

السؤال : هل يجوز زواج الكبير البالغ من الصغيرة التي لم تبلغ؟ وإذا كان الجواب بنعم فهل يجوز وطؤها و الإستمتاع بها؟

 

الفتوى : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى إله وصحبه أما بعد : ‏

 

فإنه يجوز أن يتزوج الرجل الكبير البالغ البنت الصغيرة التي لم تبلغ بعد ، وقد تزوج النبي (ص) وعمره فوق الخمسين سنة عائشة (ر) وعمرها ست ‏سنوات ، ودخل بها وعمرها تسع ، كما في الصحيحين وغيرهما ، كما إن في قوله سبحانه ‏وتعالى : واللائي يئسن من المحيض من نسائكم إن إرتبتم فعدتهن ثلاثة أَشهر واللائي لم ‏يحضن وأولات الأحمال أَجلهن أَن يضعن حملهن ومن يتقالله يجعل له من أمره يسرا ‏‏، ( الطلاق : 4 )‏ إشارة إلى أن الصغيرة التي لم تحض بعد يمكن أن تتزوج وتطلق فتكون عدتها حينئذ ثلاثة ‏أشهر ، وإذا تزوج الرجل الكبير البنت الصغيرة جاز له أن يستمتع بها بكل أنواع ‏الإستمتاع المباحة شرعاًً ، أما وطؤها فلا يطأها حتى تكون مطيقة للوطء بحيث لا يضر بها ، والله أعلم.‏

 

المفتي : مركز الفتوى بإشراف د. عبدالله الفقيه.

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=11251&Option=FatwaId&x=33&y=17

 


 

فقه الأسرة المسلمة - النكاح - عقد النكاح - الأركان والشروط ( 289 )

 

رقم الفتوى : 21361

عنوان الفتوى : حكم نكاح الصغيرة والإستمتاع بها.

تاريخ الفتوى : 02 ذو القعدة 1423

 

السؤال : هل يجوز الزواج من الرضيعة وإذا كان الجواب بنعم فهل يجوز الإستمتاع بها ؟.

 

الفتوى : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى إله وصحبه أما بعد :

 

فقد رغب الإسلام في الزواج بصور متعددة .. فتارة يذكره أنه من سنن الأنبياء وهدى المرسلين : ولقد أَرسلنا رسلاً من قبلك وجعلنا لهم أزواجاً وذرية ، ( الرعد : 38 ) ، وتارة يذكره في معرض الإمتنان : واللَّه جعل لكم من أَنفسكم أزواجاً ، ( النحل : 72 ).

وقد جاء النهي عن ترك النكاح تبتلاً ، أخرج البخاري ومسلم ، عن أنس (ر) ، عن النبي (ص) : إنه قال : والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له ، ولكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء ، فمن رغب عن سنتي فليس مني.

وإنطلاقاً من رغبة الإسلام في هذا شرع سبق العقد في النكاح على الصغيرة ، ولو كانت في سن الرضاع إذا لم يوجد ما يمنع ذلك من نسب أو رضاع ، ودليل هذا قوله تعالى : واللائي لم يحضن وأولات الأحمال أَجلهن أَن يضعن حملهن ، ( الطلاق :4 ).

ووجه الدلالة هنا أن العدة لا تكون إلاّ عن نكاح.

 

ولما ثبت في البخاري : أن النبي (ص) تزوج عائشة (ر) وهي بنت ست سنين ، وأدخلت عليه وهي بنت تسع ، أما فيما يتعلق بالإستمتاع بالصغيرة فإنه مستهجن طبعاً وممنوع شرعاًً ، وعليه فلا يجوز لأولياء الطفلة تمكين زوجها منها ما لم تصل حداً تطيق معه النكاح.

 

وننبه هنا إلى أن الزوج غير ملزم بالأنفاق عليها ما لم تمكن منه.

والحاصل أنه لا مانع من العقد على الصغيرة ، إلاّ أنه يمنع زوجها من الإستمتاع بها ما دامت في مرحلة لا تطيق معها الجماع.

والله أعلم.

 

الرابط :

http://www.islamweb.net/ver2/Istisharat/ShowFatwa.php?lang=A&Id=21361&Option=FatwaId

 


 

فقه الأسرة المسلمة - النكاح - الحقوق الزوجية - الإستمتاع وآدابه (380)

 

رقم الفتوى : 23672

عنوان الفتوى : حدود الإستمتاع بالزوجة الصغيرة

تاريخ الفتوى : 06 شعبان 1423

 

السؤال : أهلي زوجوني من الصغر صغيرة وقد حذروني من الإقتراب منها ، ماهو حكم الشرع بالنسبة لي مع زوجتي هذه وما هي حدود قضائي للشهوة منها وشكراً لكم؟.

 

الفتوى : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد :

 

فإذا كانت هذه الفتاة لا تحتمل الوطء لصغرها ، فلا يجوز وطؤها لأنه بذلك يضرها ، وقد قال النبي (ص) : لا ضرر ولا ضرار ، رواه أحمد وصححه الألباني.

وله أن يباشرها ، ويضمها ويقبلها ، وينزل بين فخذيها ، ويجتنب الدبر لأن الوطء فيه حرام ، وفاعله ملعون.

 

ولمزيد الفائدة تراجع الفتوى رقم : 13190 ، والفتوى رقم : 390 ، والله أعلم.

 

المفتي : مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/ver2/Istisharat/ShowFatwa.php?lang=A&Id=23672&Option=FatwaId

 


 

فقه الأسرة المسلمة - النكاح - عقد النكاح - الإستمتاع وآدابه (306 )

 

رقم الفتوى : 13190

عنوان الفتوى : العقد على الصغيرة .... وأقوال الفقهاء في تسليمها للزوج قبل البلوغ.

تاريخ الفتوى : 25 ذو الحجة 1424

 

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أرجو الإجابه على سؤالي جزاكم الله خيراًًً

السؤال 1 - متى تستطيع البنت الزواج ، وفي أي سن يصلح لها الزواج هل يصح زواجها وهي في سن صغير مثل سن 14 أو 15 سنه وما فوق؟ وشكراً وجزاكم الله خيراًًً.

 

الفتوى :

 

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى إله وصحبه أما بعد:

 

فقد إتفق الفقهاء على أن عقد الزواج على الصغيرة صحيح ولو كان ذلك قبل بلوغها.

ولكنهم إختلفوا في تسليمها لزوجها قبل البلوغ على ما يلي : فذهب المالكية والشافعية إلى إن من موانع التسليم الصغر ، فلا تسلم صغيرة لا تحتمل الوطء إلى زوجها حتى تكبر ويزول المانع ، فإذا كانت تحتمل الوطء زال مانع الصغر.

 

وقال الحنابلة : إذا بلغت الصغيرة تسع سنين دفعت إلى الزوج ، وليس لهم أن يحبسوها بعد التسع ولو كانت مهزولة الجسم ، وقد نص الإمام أحمد على ذلك ، لما ثبت أن النبي (ص) بنى بعائشة (ر) وهي بنت تسع سنين ، والله أعلم.

 

المفتي : مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/ver2/Istisharat/ShowFatwa.php?lang=A&Option=FatwaId&Id=13190

 


 

فقه الأسرة المسلمة - النكاح - الحقوق الزوجيه - الإستمتاع وآدابه ( 381 )

 

رقم الفتوى : 56312

عنوان الفتوى : الإستمتاع بالزوجة الصغيرة

تاريخ الفتوى : 16 شوال 1425

 

السؤال : أراجعكم بخصوص الفتوى التالية رقم الفتوى: 23672

عنوان الفتوى : حدود الإستمتاع بالزوجة الصغيرة.

تاريخ الفتوى : 06 شعبان 1423

 

ذكرتم أن للزوج أن يباشرها ، ويضمها ويقبلها ، وينزل بين فخذيها ، لكن الأنزال بين الفخذين ينافي القاعدة لا ضرر ولا ضرار اليس كذلك ، كما إني بحثت ولم أر أيا من العلماء السابقين رحمهم الله يجوز الأنزال بين الفخذين بل اقتصروا على الضم والتقبيل ، فأرجوإن أمكن توجيهي لبعض المصادر التي ذكرت ذلك؟ وشكر الله سعيكم.

 

الفتوى :

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى إله وصحبه ، أما بعـد:

 

فإنه لا ضرر في الأنزال بين فخذي الصغيرة التي لا تطيق الجماع ، وتتضرر به إذا كان ذلك الأنزال بدون إيلاج ، وقد بين العلماء رحمهم الله تعالى : إن الأصل هو جواز استمتاع الرجل بزوجته كيف شاء إذا لم يكن ضرر ، وذكروا من ذلك إستمناءه بيدها ومداعبتها وتقبيلها على أن يتقي الحيض والدبر.

 

قال شيخ الإسلام زكريا الأنصاري في الغرر البهية : ( والبعل ) أي : الزوج (كل تمتع) بزوجته جائز (له) حتى الإستمناء بيدها ، وإن لم يجز بيده وحتى الإيلاج في قبلها من جهة دبرها ، إنتهى ، وقد أوضحنا ذلك في فتاوى كثيرة سابقة ، ومن ذلك الفتوى رقم : 20496 ، والفتوى رقم : 40715 ، والله أعلم.

 

المفتي : مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه.

 

الرابط:

http://www.islamweb.net/ver2/Istisharat/ShowFatwa.php?lang=A&Id=56312&Option=FatwaId

 


 

( 3 ) - وأنهيت كلامي للأخ السني المضلل عقائدياً بهذا القول : من الأفضع فتوى الإمام الخميني ( قدس سره الشريف ) الذي قال : بعدم الدخول بها إلاّ بعد إكمال 9 سنين ، أم فتاوي بقية علمائكم الذين قالوا :

 

1 - وإذا تزوج الرجل الكبير البنت الصغيرة جاز له أن يستمتع بها بكل أنواع ‏الإستمتاع المباحة شرعاًً ، أما وطؤها فلا يطأها حتى تكون مطيقة للوطء بحيث لا يضر بها.

 

2 - وله أن يباشرها ، ويضمها ويقبلها ، وينزل بين فخذيها.

 

3 - لا ضرر في الإنزال بين فخذي الصغيرة التي لا تطيق الجماع.

 

4 - فإذا كانت تحتمل الوطء زال مانع الصغر.

 

- سكت الأخ السني الكريم طويلاً وأكتفى بقول : دخل علينا وقت الصلاة أصلي وأرجع ، وإلى اليوم وأنا أنتظر إنتهائه من الصلاة.

 


 

وإنتهى الحوار عند هذه النقطة مع ذهول الأخ السني الكريم من التعتيم الذي مورس عليه طوال هذه السنين ، فلا يقدر أن يؤكد كلامي خوفاً من هدم معتقد صار له أكثر من الف سنة ، ولا يقدر أن ينكر لوجود هذه الأدلة بأصح مصادره مع وجود رابط مباشر ينقله للمواقع المعتمدة لديه ، فإنسحب على إستحياء ولسان حاله يقول :

 صدق الرافضي ، ولكن ماذا أعمل مع ترسبات أكثر من 1400 سنة.

 

العودة لصفحة المواضيع

العودة لفهرس الشبهات