العودة لصفحة المواضيع

العودة لفهرس الشبهات

 

( لعن الله من سب أصحابي ( حديث مكذوب ) )

  

( 1 ) - قال لي أخ سني يوما : لماذا تلعنون الصحابة وقد قال النبي (ص) فيهم : من سب أصحابي فعليه لعنة الله.

 

- فأجبته : من أولها تكذب يا أخي الكريم.

 

- فقال لي بغضب شديد : لعنك الله يا رافضي ، هل وصلت بك الجرأة أن تكذب قول النبي (ص) في أصحابه الكرام ، تعسا لك يا رافضي.

 

- فقلت له بهدوء : أخي الكريم لست أنا من يقول هذا ، بل هذا الحديث ضعيف ولا يصح ، فأنت تنسب للنبي (ص) قولا لم يقله فتبوأ بمقعدك من النار أخي لو لم تتراجع وتتوب.

 


 

( 2 ) - فرد علي والغضب يتملكه : أتحداك يا رافضي يا حفيد ابن سبأ أن تبين لي ضعف هذا الحديث ولك سنة كاملة ، هيا أنا أنتظرك.

 

- فأجبته بكل ثقة : اربط الحزام أخي فأمامك مطبات كثيرة ، وخذ مني المفيد لعل الله يهديك للحق يوما ما :

 

أولا : الحديث الصحيح هو ما رواه البخاري بصحيحه :

 

 

صحيح البخاري - كتاب فضائل الصحابة - باب قول النبي (ص) : لو كنت متخذا خليلا

 

3470 - ‏حدثنا ‏ : ‏آدم بن أبي اياس ،‏ ‏حدثنا :‏ ‏شعبة ‏، ‏عن ‏ ‏الاعمش ،‏ ‏قال : سمعت ‏ ‏ذكوان ‏ ‏يحدث ، عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري ‏ (ر) ‏، ‏قال ‏: قال النبي ‏ ‏(ص) : ‏ ‏لا تسبوا أصحابي ، فلو أن أحدكم أنفق مثل ‏ ‏أحد ‏ ‏ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ‏، تابعه ‏ ‏جرير ‏ ‏وعبد الله بن داود ‏ ‏وأبو معاوية ‏ ‏ومحاضر ‏، ‏عن ‏ ‏الاعمش.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=3481

 

 

 

بحث موضوعي : من سب أصحابي فعليه لعنة الله ، لو كان الحديث صحيحا كما تدعيه ، فلماذا البخاري وكذلك مسلم لم يذكروه بصحاحهما ، وكذلك لا تجده بكتب الصحاح التسعة المعتمدة عندكم أخي الكريم.

 


 

ثانيا : هذا الحديث المزعوم لم تأتي الا من أخبار آحاد جل رجاله مطعون بهم واليك المصادر معه التضعيف :

 

1 - مجمع الزوائد ومنبع الفوائد - الهيثمي - ج 10 - ص 21 : وعن ابن عمر : أن النبي (ص) قال : من سب أصحابي فعليه لعنة الله ، رواه البزاز والطبراني في الكبير والاوسط ، ولفظه لعن الله من سب أصحابي ، وفى اسناد البزاز سيف بن عمر وهو متروك ، وفى اسنادي الطبراني عبد الله بن سيف الخوارزمي وهو ضعيف.

 

2 - مجمع الزوائد ومنبع الفوائد - الهيثمي - ج 10 - ص 21 : وعن ابن عباس ، قال : قال رسول الله (ص) من سب أصحابي لعنه الله والملائكة والناس أجمعون ، رواه الطبراني وفيه عبد الله بن خراش وهو ضعيف.

 

3 - مجمع الزوائد ومنبع الفوائد - الهيثمي - ج 10 - ص 21 : وعن أبي سعيد يعني الخدري ، قال : قال رسول الله (ص) من سب أحدا من أصحابي فعليه لعنة الله ، قلت : له حديث في الصحيح غير هذا ، رواه الطبراني في الاوسط وفيه ضعفاء وقد وثقوا.

 

4 - فيض القدير شرح الجامع الصغير - المناوي - ج 5 - ص 350 - 7278 - لعن الله من سب أصحابي ، لما لهم من نصرة الدين فسبهم من أكبر الكبائر وأفجر الفجور بل ذهب بعضهم إلى أن ساب الشيخين يقتل ، - ( طب عن ابن عمر ) بن الخطاب رمز المصنف لصحته وهو زلل ، كيف وفيه عبد الله بن سيف أورده الذهبي في الضعفاء ، وقال : لا يعرف وحديثه منكر ، وفي الميزان عن ابن عدي : رأيت له غير حديث منكر ، وعن العقيلي : حديثه غير محفوظ.

 

5 - الضعفاء الكبير - العقيلي - ج 2 - ص 264 : ( 818 ) - عبد الله بن سيف ، عن مالك بن مغول حديثه غير محفوظ وهو مجهول بالنقل ، حدثنا : علي بن الحسن بن أبي العنبر ، قال : حدثنا : عبد الله بن أيوب المخرمي ، قال : حدثنا : عبد الله بن سيف الأزدي ، قال : حدثنا : مالك بن مغول ، عن عطاء ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله (ص) لعن الله من سب أصحابي ، وفى النهي عن سب أصحاب رسول الله (ص) أحاديث ثابتة الاسانيد من غير هذا الوجه ، وأما اللعن فالرواية فيه لينة وهذا يروي عن عطاء مرسل.

 

6 - لسان الميزان - ابن حجر العسقلاني - ج 3 - ص 299 : ( 1244 ) - عبد الله بن سيف الخوارزمي ، عن مالك بن مغول وغيره ، قال ابن عدي : رأيت له غير حديث منكر ، وقال العقيلي : حديثه غير محفوظ ، عبد الله بن أيوب المخرمي ، عنه حدثنا : مالك بن مغول ، عن عطاء ، عن ابن عمر (ر) مرفوعا ، لعن الله من سب أصحابي ، صوابه مرسل.

 

7 - المعجم الاوسط - الطبراني - ج 5 - ص 94 : حدثنا : عبد الرحمن بن الحسين الصابوني ، قال : حدثنا علي بن سهل المدائني ، قال : حدثنا : أبو عاصم الضحاك بن مخلد ، عن ابن جريج ، عن عطاء ، عن عائشة ، قالت : قال رسول الله (ص) : لا تسبوا أصحابي لعن الله من سب أصحابي ، لم يرو هذا الحديث ، عن ابن جريج الا أبو عاصم ، تفرد به : علي بن سهل - ( تعليق صاحب الموقع : عبد الرحمن بن الحسين الصابوني ، مجهول وليس له ترجمة بكتب الرجال وإن شئت فأبحث ).

 

 

بحث موضوعي : من سب أصحابي فعليه لعنة الله ، كما ترى أخي كل أسانيدها أما مضروبة أو أخبار آحاد ورجالها مطعون بهم ، ولا تجد سند واحد صحيح يعول عليه.

 


 

ثالثا : إليك أخي بحث مفصل وشيق في متون ، ورجال هذا الحديث الموضوع على لسان البني (ص) عن طريق كاتب منصف :

 

السيد حسين الرجا - دفاع عن وحي الشريعة ضمن دائرة السنة والشيعة

رقم الصفحة : ( 234 / 237 )


سلسلة سوداء ومتون مظلمة :

 

- عن النبي (ص) قال : لعن الله من سب أصحابي ، أخرجه الطبراني في الاوسط باسناد متعددة والفاظ متقاربة من رواية ابن عمر ، وقال لم يرو هذا الحديث عن مالك بن مغول الا عبد الله بن سيف تفرد به عبد الحميد بن عصام.

 

- ومن رواية عائشة ، وقال : لم يرو هذا الحديث ، عن ابن جريج الا أبو عاصم تفرد به علي بن سهل.

 

- ومن رواية أبي سعيد الخدري ، وقال : لم يرو هذا الحديث عن فضيل الا محمد.

 

- وأورده الهيتمي في الزوائد من رواية ابن عمر ، وقال : وفي اسناد الطبراني عبد الله بن سيف الخوارزمي وهو ضعيف ، وأورده من رواية عائشة ، وقال : ورجاله رجال الصحيح غير علي بن سهل وهو ثقة وابن سهل هذا هو الذي تفرد بالرواية.

 

- وأورده من رواية أبي سعيد الخدري ، وقال : قلت له حديث في الصحيح غير هذا - رواه الطبراني في الاوسط وفيه ضعفاء وقد وثقوا.

 

- وأورده ، عن أبي يعلى الموصلي من رواية جابر ابن عبد الله ، وعن البزار من رواية ابن عمر ، وعن الطبراني من رواية ابن عباس ، فتعقب رواية الموصلي بقوله : وفيه محمد بن الفضل بن عطية وهو متروك وتعقب رواية البزار بقوله : وفي اسناد البزار سيف بن عمر وهو متروك ، وتعقب رواية الطبراني بقوله رواه الطبراني وفيه عبد الله بن خراش وهو ضعيف.

 

- راجع الكلام عن ابن عطية وسيف بن عمر في حديث الشطط السادس والسابع تجد العجب ، وأما الثالث فقد قال النسائي : عبد الله بن خراش ، ليس بثقة.

 

- ونقل المحقق محمود إبراهيم زايد عن الميزان والكبير في حاشيته على كتاب الضعفاء والمتروكين للنسائي ، قال البخاري منكر الحديث ، وضعفه الدارقطني وغيره ، وقال أبو زرعة : ليس بشيء ، وقال أبو حاتم : ذاهب الحديث.

 

- تأمل عزيزي القارئ في هذه الطائفة من الاحاديث ابتداءا من حديث الشطط السادس ومرورا بما يليه إلى أن تصل إلى الحديث الذي بين أيدينا ، ثم قف عند هذه المجموعة وقفة آملة وفاحصة سابرا أغوارها ، ثم أعرضها على كتاب الله وسنة رسول الله (ص) الصحيحة وشرحها بمشرط إلإسلام على أرض صلبة هي قواعد وضوابط عامة إسلامية علك توفق بالعبور إلى جانب الحقيقة ، ثم أرجع البصر كرتين تجد في سند الشطط السادس سيف بن عمر موصوما بالمواصفات التالية : مجهول - ضعيف - ضعيف - فليس خير منه - ليس بشيء - متروك - اتهم بالزندقة - عامة حديثه منكر.

 

- وتجد في سند الشطط السابع محمد بن الفضل بن عطية موصوما بالمواصفات التالية : متروك - متروك - متروك - سكتوا عليه - حديثه حديث أهل الكذب - لا يكتب حديثه - كذاب - رمي بالكذب.

 

- وتجد في سند الشطط الثامن حبيب كاتب مالك موصوما بالمواصفات التالية : كذاب - متروك الحديث - ليس بثقة - ليس بشيء - من أكذب الناس - روى أحاديث موضوعة - أحاديثه كلها موضوعة - يروي عن الثقات الموضوعات.

 

- وتجد في اسناد الشطط محل البحث تفردا فتارة ينفرد به عبد الحميد بن عصام وتارة علي بن سهيل وتارة محمد بن مصعب القرقساني هذا من جهة الافراد.

 

- وأما من جهة الجرح والتعديل تجد في اسناده : ضعيف - فضعفاء قد وثقوا - فمتروكين قد مضى عليهما الكلام - فآخر موصوما بالمواصفات التالية : ضعيف - ضعيف - ليس بثقة - منكر الحديث - ليس بشيء - ذاهب الحديث.

 

- وبعد ذلك أسألك - عزيزي القارئ - جادا وأطلب منك اجابة توازي حرية الضمير وتزان بميزان شرع الله ، هل يجوز تكفير الملايين من المسلمين الشيعة بالتهمة والظنة ، وعلى افتراض أن بعض المسلمين انتقد بعض من يسمى صحابيا ، فهل يجوز أن نكفر البعض معتمدين أحاديث متونها تخالف القرآن الحكيم والسنة المطهرة واسنادها رجال صادؤون ، فيالله وللمسلمين فمن أين جاء رجال هذه السلسلة المهترئة وبأحضان من تربوا ومن أي مدرسة تخرجوا ولأي بلاط بايعوا وبأي صور ( بوق ينفخون ويجأرون ).


- والعتب الجميل على ابن حجر العسقلاني الهيتمي السعدي الانصاري الشافعي شهاب الدين أبي العباس المتوفى " 973 ه‍ ، صاحب الصواعق المحرقة ومحل العتب أنه نقل في صواعقه أكثر من ثلاثين حديثا من أحاديث سب الصحابة محذوفة اسنادها ولم يقف على اثرها ببيان درجة واحد منها من ضعف وجهالة وعضال وانقطاع وغير ذلك ، ويا للعجب ما الذي منعه من بيان درجة الحديث هنا أنسيانا كان أم إيهاما لعوام الناس وليته بين ذلك ابراء لذمته ونصحا للمسلمين.

 

- وها هم عوام المسلمين بل الكثير من العلماء الكلاسيكيين في مشارق الأرض ومغاربها يكتفون بوجود هذه الاحاديث الموضوعة في مثل الصواعق المحرقة دونما قيد أو شرط أو نظر في صحة متن أو سند ، فهم ينعقون مع عامتهم ويلهجون بها ويكفرون أتباع آل محمد (ص) بموجبها وكل ذلك بفضل انتشار أحاديث الصواعق محذوفة الاسناد من صدرها ودرجة الاختلاق من عجزها.

 

- والأكثر عجبا أن الكثير من ذوي العلم المتضلعين في هذا الفن يعلمون أن أحاديث مقدمة الصواعق لا يصلح للاحتجاج فضلا عن الاعتبار على نبتة حنظل ، أو حبة من شعير اختصم عليها جاهلان فضلا عن تكفير المسلمين ، غير أنهم يتكتمون عليها كما تكتم عليها صاحب الصواعق ، وقد قال الله تعالى : إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون ( البقرة : 159 ).

 


 

( 3 ) - هنا ، قال لي الأخ السني : إن كلامك عجيب وغريب ، وهذا أول مرة تقع عيني على هكذا روايات وطرقها الضعيفة ، فلنتركها ونتمسك بحديث البخاري الصحيح ، فهل تتجرأ أن تطعن بهم وفق حديث البخاري الصحيح .

 

- فقلت له : لا تفرح أخي كثيرا ، فالبخاري كعادته يدلس ويبتر ولا يذكر سبب قول النبي (ص) لهذا القول ، وقد قام مسلم النيسابوري بصحيحه بفضح البخاري بهذا الحديث المعتبر :

 

 

صحيح مسلم - كتاب فضائل الصحابة - باب تحريم سب الصحابة (ر)

 

2541 - حدثنا : ‏ ‏عثمان بن أبي شيبة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏جرير ‏ ‏، عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي صالح ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي سعيد ‏، ‏قال : ‏كان بين ‏ ‏خالد بن الوليد ‏ ‏وبين ‏ ‏عبد الرحمن بن عوف ‏ ‏شيء فسبه ‏ ‏خالد ، ‏فقال رسول الله ‏ ‏(ص) ‏: ‏لا تسبوا أحدا من أصحابي فإن أحدكم لو أنفق مثل ‏ ‏أحد ‏ ‏ذهبا ما أدرك ‏ ‏مد ‏ ‏أحدهم ولا نصيفه ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو سعيد الأشج ‏ ‏وأبو كريب ‏، ‏قالا : حدثنا : ‏ ‏وكيع ‏ ‏، عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏ح ‏ ‏، وحدثنا : ‏ ‏عبيد الله بن معاذ ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبي ‏ ‏ح ‏ ‏، وحدثنا : ‏ ‏ابن المثنى ‏ ‏وابن بشار ‏، ‏قالا : حدثنا : ‏ ‏ابن أبي عدي ‏ ‏جميعا ‏ ‏، عن ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏الأعمش ‏ ‏باسناد ‏ ‏جرير ‏ ‏وأبي معاوية ‏ ‏بمثل حديثهما ‏ ‏وليس في حديث ‏ ‏شعبة ‏ ‏ووكيع ‏ ‏ذكر ‏ ‏عبد الرحمن بن عوف ‏ ‏وخالد بن الوليد.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=25&PID=4683

 

 

- وأضفت قائلا : أخي الكريم هل الصحابي الجليل ( خالد ابن الوليد ) ملعون بموجب ما تدعيه علينا نحن الشيعة ، فلو قلت : نعم ، فهيا العن الرافضي ( خالد ) أمامي لنرى مدى إنصافك وتجردك للحق.

 

- وفجأة انقطع صوت الأخ الكريم : ألو ألو أخي أين أنت ، أخي رد علي ، فلم أجد جوابا ، فأخذته على حسن الظن لعل حصل عنده انقطاع  ، أو دخل وقت الصلاة كالعادة.

 


وانتهى الحوار عند هذه النقطة مع ذهول الاخ السني الكريم من التعتيم الذي مورس عليه طوال هذه السنين ، فلا يقدر أن يؤكد كلامي خوفا من هدم معتقد صار له أكثر من الف وأربع مئة سنة ، ولا يقدر أن ينكر لوجود هذه الادلة بأصح مصادره مع وجود رابط مباشر ينقله للمواقع المعتمدة لديه ، فانسحب علي استحياء ولسان حاله ، يقول :

 صدق الرافضي ، ولكن ماذا أعمل مع ترسبات أكثر من 1400 سنة.

 

العودة لصفحة المواضيع

العودة لفهرس الشبهات