( محمد إسماعيل ديوبندي )

العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المستبصرين

 

البطاقة الشخصية

 

مولده ونشأته : ولد مولانا : محمد إسماعيل خلف ديوبندي بولاية البنجاب عام (1335هـ) في الهند ، تعلم في حوزة الوهابيين من السنة في ( ديوبند ) ولذلك ينسب لها.

 

موقعية متميزة : كان مولانا : محمد إسماعيل ديوبندي اماما لأحد المساجد في ولايته ، وقد كان يتمتع بحدة الذهن وحسن الذكاء والفكر العميق ، وهذا ما جعله يحفظ الكثير من المسائل العقائدية والتاريخية و … وفق مذهب أهل السنة وهذا ما جعله محترما ومقدرا في الأوساط العلمية والاجتماعية.

 

نقطة التحول : وشاءت الأقدار الالهية أن يلتقي بأحد علماء الشيعة العارفين الذين يمتلكون مخزونا علميا هائلا ، فباحثه مولانا : محمد بالمسائل المتنازع عليها بين أهل السنة والشيعة ، كقضية الامامة والخلافة و … فكانت ردود العالم العارف واضحة وصريحة ومتينة ، ومستندة إلى مختلف المصادر ، مما جعله ديوبندي يطلب المزيد لاسيما عقائد المذهب الامامي الاثنا عشري ، فشرحها العالم العارف وبينها له ، فقارن مولانا ديوبندي بينها وبين العقائد التي يعتقد بها ، فوجد أن ما يؤمن به لا ينهض امام عقائد الشيعة فتبلورت لديه فكرة الاستبصار بعدما عرف الحقائق ، وهكذا أعلن تشيعه على الملأ.

 

دفاع مستميت : بعد اعتناق مولانا : محمد إسماعيل ديوبندي لمذهب أهل البيت (ع) أخذ على عاتقه مسألة التبليغ لمذهب الحق ، فاتخذ من المسجد الذي كان يؤم الناس فيه ـ وهو مسجد للامامية ـ مكانا يؤدي منه وفيه رسالته ، وكان يواجه التحديات من قبل أهل مذهبه السابق بكل جرأة وصلابة ، حتى إن البعض مثله ـ وهو فرد واحد  ـ بالبنيان المرصوص ، فكان يقصد من يهاجم اتباع ومبادئ مذهب أهل البيت (ع) وإن كان نائيا وبعيدا عنه ، ويخوض معه المناظرات والمباحثات من أجل احقاق الحق ، وكانت بعض المحاكم الحكومية ساحات لنقاشاته مع الخصوم ، وهكذا بدأت اعداد الجماهير تزداد تحت منبره ، وكان عندما يخطب يحمل معه كتب السنة لا سيما صحيحي (مسلم والبخاري) ليستشهد بهما ويدحض بهما حجج القوم من عيون كتبهم ، وكثيرا ما كانت خطبه ومحاضراته مليئة بالأسئلة والأجوبة.

وفي عام (1396هـ) التحق بالرفيق الأعلى بعد أن أدى خدمة جليلة لمذهب التشيع ، ودفن في الهند.