( أحمد قائمي )

العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المستبصرين

 

البطاقة الشخصية

 

مولده ونشأته : ولد الأخ أحمد قائمي بمدينة الأزغ عام (1969م) في تركيا ، وهو خريج المدارس الابتدائية ، كما إنه خريج المدارس الدينية - ست سنوات - وكان يدرس حسب المذهب الشافعي ، وكان اماما للجماعة في احدى القرى ، كما كان مبلغا دينيا في نفس الوقت.

 

حب وتعاطف لا أكثر : في الفترة التي كان فيها طالبا في المدرسة الدينية ، كانت موجة من الحب والتعاطف مع الثورة الاسلامية في ايران تجتاح معظم المدارس الدينية التركية ، فكان الأخ أحمد قائمي ومعظم طلاب وأساتذة مدرسته من المحبين لهذه الثورة.

 

وجد الأخ أحمد أن هذا التعاطف وهذه المحبة سطحية ومعرضة للزوال لأنه قائم على أساس خال من المعرفة والاحاطة بمعتقدات أصحاب واتباع هذه الثورة ، ولهذا أخذ على عاتقه بالبحث والاستقصاء لمعرفة الركائز التي يستند عليها هؤلاء.

 

صورة حقيقية ... لكنها مرة : وشرع بجمع بعض الكتب الشيعية ، لا سيما تلك التي تتحدث عن العقائد السياسية ، وجرته هذه الكتب الى البحث الأعمق ليعرف الأسس التي قامت عليها هذه العقائد و ... حتى وصل إلى السقيفة وبيعة أبي بكر والظروف الضبابية التي أحاطت بها ، ورجع الى مصادر أهل السنة ليتأكد ، فوجد العجب ، إذ اطلع على حقائق ما كانت لتخطر على باله فوجد أن معظم الصحابة تنصلوا عن بيعتهم لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) في غدير خم ، وكيف إنهم تنازعوا مر الخلافة والنبي (ص) ما زال في فراش الموت ، وكيف أن التحزبات لعبت دورا في حسم هذا الأمر فكانت حقيقة مرة عرفها من خلال التاريخ.

 

نقطة التحول : واصطدم بمسألة الشورى ، ومقام الامامة الذي جلس فيه من لا علم لهم ولا سابقة ولا موقف يذكر ... فأين وصايا النبي (ص) ونصوصه وظواهر حاله في هذه الأمور.

 

ووقف الأخ أحمد قائمي على مفترق الطرق ، فإما أن يذعن للعقل الذي يرى الدلائل بوضوح ويكون قد عمل بالتكليف ، وإما أن يبقى في اطار تقديس الموروث وعدم الخروج عليه رغم ما عرف.

 

وهنا شمل بالعناية الالهية وأتبع نداء الضمير وترك الهوى وجانب الباطل ، وأنضم لقافلة المستنيرين بنور أهل البيت (ع) وتشرف باعتناقه لمذهبهم والأخذ من منهلم الصافي ، وكان ذلك في عام (1993م) في مدينة الأزغ التركية.