العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع

 

( هل صلى النبي محمد (ص) على ابن أبي سلول ؟! )

 

عدد الروايات : ( 2 )

 

صحيح البخاري - كتاب الجنائز - باب الكفن في القميص الذي يكف أو لا يكف ومن كفن بغير قميص

 

1210 - حدثنا : ‏ ‏مسدد ‏، ‏قال : حدثنا : ‏ ‏يحيى بن سعيد ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله ‏، ‏قال : حدثني : ‏ ‏نافع ‏ ‏، عن ‏ ‏ابن عمر ‏ ‏(ر) ‏: أن ‏ عبد الله بن أبي ‏ ‏لما توفي جاء ‏ ‏ابنه ‏ ‏إلى النبي ‏ (ص) ‏، ‏فقال : يا رسول الله أعطني قميصك أكفنه فيه وصل عليه واستغفر له فأعطاه النبي ‏ (ص) ‏ ‏قميصه ، فقال : آذني أصلي عليه فآذنه فلما أراد أن يصلي عليه جذبه ‏ ‏عمر ‏ ‏(ر) ‏ ‏فقال : اليس الله نهاك أن تصلي على المنافقين ، فقال : ‏ ‏أنا بين خيرتين ، قال : ‏‏استغفر لهم أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ( التوبة : 80 ) فصلى عليه فنزلت : ‏ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره ( التوبة : 84 ).

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=1209

 


 

صحيح البخاري - كتاب الجنائز - باب ما يكره من الصلاة على المنافقين والاستغفار للمشركين

 

1300 - حدثنا : يحيى بن بكير ، قال : حدثني : الليث ، عن عقيل ، عن ابن شهاب ، عن عبيد الله بن عبد الله ، عن ابن عباس ، عن عمر بن الخطاب (ر) : أنه قال : لما مات عبد الله بن أبي ابن سلول دعي له رسول الله (ص) ليصلي عليه فلما قام رسول الله (ص) وثبت إليه ، فقلت : يا رسول الله أتصلي على ابن أبي ، وقد قال يوم كذا وكذا كذا وكذا أعدد عليه قوله ، فتبسم رسول الله (ص) ، وقال أخر عني يا عمر ، فلما أكثرت عليه ، قال : إني خيرت فاخترت لو أعلم أني إن زدت على السبعين فغفر له لزدت عليها ، قال : فصلى عليه رسول الله (ص) ، ثم انصرف فلم يمكث الا يسيرا حتى نزلت الآيتان من براءة : ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ( التوبة : 84 ) إلى : وهم فاسقون ( التوبة : 84 ) قال : فعجبت بعد من جراءتي على رسول الله (ص) يومئذ والله ورسوله أعلم.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=1297