العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس الأحاديث

 

( هل الحسن والحسين (ع) بايعوا معاوية ؟! )

 

عدد الروايات : ( 4 )

 

السيد الخوئي - معجم رجال الحديث - الجزء : ( 15 ) - رقم الصفحة : ( 97 )

 

- وقال الكشي ( 49 ) : جبرئيل بن أحمد ، وأبو إسحاق حمدويه وإبراهيم ابنا نصير ، قالوا : حدثنا : محمد بن عبد الحميد العطار الكوفي ، عن يونس بن يعقوب ، عن فضل غلام محمد بن راشد ، قال : سمعت أبا عبد الله (ع) يقول : إن معاوية كتب إلى الحسن بن علي صلوات الله عليهما ، أن أقدم أنت والحسين وأصحاب علي ، فخرج معهم قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري ، وقدموا الشام ، فأذن لهم معاوية وأعد لهم الخطباء ، فقال : يا حسن قم فبايع ، فقام فبايع ، ثم قال : للحسين (ع) : قم فبايع ، فقام فبايع ، ثم قال : يا قيس قم فبايع فالتفت إلى الحسين (ع) ينظر ما يأمره ، فقال : يا قيس إنه امامي يعني الحسن (ع).

 

سبب ضعف الرواية :

 

- جبريل بن أحمد : ضعيف ولم يوثق.

- أبو إسحاق حمدويه : لم نجد له ترجمة.

- محمد بن عبد الحميد العطار الكوفي : لم يثبت إن وثقه أحد.

- فضل غلام محمد بن راشد : مجهول كما قال محمد الجوهري : في المفيد من معجم الرجال - الصفحة : ( 9419 ).

 


 

السيد الخوئي - معجم رجال الحديث - الجزء : ( 4 / 1 ) - رقم الصفحة : ( 352 / 285 )

 

2054 - جبرئيل بن أحمد : الفاريابي : يكنى أبا محمد ، كان مقيما بكش ، كثير الرواية عن العلماء بالعراق ، وقم ، وخراسان ، رجال الشيخ في من لم يرو عنهم (ع) والكشي ، يروي عنه كثيرا ، ويعتمد عليه ، ويروى ما وجده بخطه ، ولكنك عرفت غير مرة ، إن اعتماد القدماء على رجل ، لا يدل علي وثاقته ولا على حسنه ، لاحتمال أن يكون ذلك من جهة بنائهم على أصالة العدالة.

 


 

تاريخ آل زرارة - أبو غالب الزراري - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 58 / 60 / 62 / 64 )

 

- .... قلت : الحديث قاصر سندا بجبرئيل بن أحمد فلم يرد فيه توثيق.

- .... وهو كالضعيف بجبرئيل فلم يوثق.

- .... قلت : وهو كالضعيف بجبرئيل.

- .... قلت : وهو ضعيف بجبرئيل فلم يوثق

 


 

التفرشي - نقد الرجال - الجزء : ( 1 ) -  رقم الصفحة : ( 329 / 92 )

 

903 / 1 - جبرئيل بن أحمد الفاريابي : يكنى أبا محمد ، كان مقيما بكش ، كثير الرواية عن العلماء بالعراق وقم وخراسان ، في من لم يرو عن الأئمة (ع) رجال الشيخ.