العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع

 

( هل يجوز الحلف بغير الله ؟! )

م

عدد الروايات : ( 8 )

 م

صحيح مسلم - كتاب الزكاة

باب بيان أن أفضل الصدقة صدقة الصحيح الشحيح

الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 93 / 94 )

 

1032 - وحدثنا : ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏، ‏وابن نمير ‏، ‏قالا : حدثنا : ‏ ‏ابن فضيل ‏ ‏، عن ‏ ‏عمارة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي زرعة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏، ‏قال : ‏ ‏جاء رجل إلى النبي ‏(ص) ، فقال : يا رسول الله أي الصدقة أعظم أجرا ، فقال : أما وأبيك لتنبأنه ‏أن تصدق وأنت صحيح ‏ ‏شحيح ‏ ‏تخشى الفقر وتأمل البقاء ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم ، قلت لفلان كذا ولفلان كذا وقد كان لفلان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو كامل الجحدري ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عبد الواحد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عمارة بن القعقاع ‏ ‏بهذا الاسناد ‏ ‏نحو حديث ‏ ‏جرير ‏ ‏غير أنه قال : أي الصدقة أفضل.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=25&PID=1786

 


 

صحيح مسلم - كتاب البر والصلة والاداب - باب بر الوالدين وأنهما أحق به

الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 2 / 3 )

 

2548 - حدثنا : ‏ ‏أبو كريب محمد بن العلاء الهمداني ‏ ، حدثنا : ‏ ‏ابن فضيل ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏، عن ‏ ‏عمارة بن القعقاع ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي زرعة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏، ‏قال : ‏ ‏قال رجل : يا رسول الله من أحق الناس بحسن الصحبة ، قال : ‏ ‏أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك ثم أدناك أدناك ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شريك ‏ ‏، عن ‏ ‏عمارة ‏ ‏وابن شبرمة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي زرعة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏، ‏قال : ‏ ‏جاء رجل إلى النبي ‏ ‏(ص) ‏ ‏فذكر ‏ ‏بمثل حديث ‏ ‏جرير ‏ ‏وزاد ، فقال : نعم وأبيك لتنبأن ‏، حدثني : ‏ ‏محمد بن حاتم ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شبابة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏محمد بن طلحة ‏ ‏ح ‏ ‏وحدثني : ‏ ‏أحمد بن خراش ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حبان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏وهيب ‏ ‏كلاهما ‏ ‏، عن ‏ ‏ابن شبرمة ‏‏بهذا الاسناد ‏في حديث ‏ ‏وهيب ‏ ‏من أبر ‏ ‏وفي حديث ‏ ‏محمد بن طلحة ‏‏أي الناس أحق مني بحسن الصحبة ، ثم ذكر بمثل حديث ‏جرير.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=25&PID=4694

 


 

أحمد بن حنبل - مسند الامام أحمد بن حنبل

ومن مسند بني هاشم - بداية مسند عبد الله بن عباس (ر)

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 362 )

 

3409 - حدثنا : ‏ ‏حماد بن أسامة ‏، ‏قال : سمعت ‏ ‏الأعمش ‏، ‏قال : حدثنا : ‏ ‏عباد بن جعفر ‏ ‏، عن ‏ ‏سعيد ابن جبير ‏ ‏، عن ‏ ‏ابن عباس ، قال : ‏ ‏لما مرض ‏ ‏أبو طالب ‏ ‏دخل عليه ‏ ‏رهط ‏ ‏من ‏ ‏قريش ‏ ‏منهم ‏ ‏أبو جهل ‏، ‏فقالوا : يا ‏ ‏أبا طالب ‏ ‏ابن أخيك يشتم آلهتنا ، يقول ويقول ويفعل ويفعل فأرسل إليه فانهه ، قال : فأرسل إليه ‏ ‏أبو طالب ‏ ‏وكان قرب ‏ ‏أبي طالب ‏ ‏موضع رجل فخشي إن دخل النبي ‏ ‏(ص)‏ ‏على عمه أن يكون أرق له عليه ‏، ‏فوثب ‏ ‏فجلس في ذلك المجلس فلما دخل النبي ‏ ‏(ص)‏ ‏لم يجد مجلسا الا عند الباب فجلس ، فقال ‏أبو طالب ‏ ‏يا ابن أخي إن قومك يشكونك يزعمون أنك تشتم آلهتهم ، وتقول وتقول وتفعل وتفعل ، فقال : يا عم ‏ ‏إني إنما أريدهم على كلمة واحدة تدين لهم بها ‏ ‏العرب ‏ ‏وتؤدي اليهم بها ‏ ‏العجم ‏ ‏الجزية ‏، ‏قالوا : وما هي نعم وأبيك عشرا ، قال : لا إله الا الله ، قال : فقاموا وهم ينفضون ثيابهم وهم يقولون ‏: { أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ( ص : 5 ) } قال : ثم قرأ حتى بلغ : { لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ ( ص : 8 ) }.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=3244

 


 

أحمد بن حنبل - مسند الامام أحمد بن حنبل

مسند المكثرين من الصحابة - مسند عبد الله بن عمر بن الخطاب (ر)

الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 48 )

 

5070 - حدثنا : ‏ ‏إسماعيل ‏ ، حدثنا : ‏ ‏يحيى بن أبي إسحاق ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏رجل ‏ ‏من ‏ ‏بني غفار ‏ ‏في مجلس ‏ ‏سالم بن عبد الله ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏فلان ‏ ‏أن رسول الله ‏ ‏(ص)‏ ‏أتي بطعام من خبز ولحم ، فقال : ناولني الذراع فنوول ذراعا فأكلها ‏، ‏قال يحيى ‏: ‏لا أعلمه الا هكذا ‏، ‏ثم قال : ناولني الذراع فنوول ذراعا فأكلها ، ثم قال : ناولني الذراع ، فقال : يا رسول الله : إنما هما ذراعان ، فقال : وأبيك لو سكت ما زلت أناول منها ذراعا ما دعوت به ، فقال : ‏ ‏سالم ‏ ‏أما هذه فلا سمعت ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏: يقول ، قال رسول الله ‏ ‏(ص) إن الله تبارك وتعالى ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=4845

 


 

أحمد بن حنبل - مسند الامام أحمد بن حنبل

باقي مسند المكثرين - مسند أبي هريرة (ر)

الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 231 )

 

7119 - حدثنا : ‏ ‏محمد بن فضيل ‏ ‏، عن ‏ ‏عمارة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي زرعة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏، ‏قال : ‏ ‏جاء رجل إلى رسول الله ‏ (ص) ، فقال : يا رسول الله أي الصدقة أعظم أجرا ، قال : ‏ ‏أما وأبيك لتنبأنه أن تصدق وأنت صحيح شحيح ‏ ‏تخشى الفقر وتأمل البقاء ولا تمهل حتى ‏ ‏إذا بلغت الحلقوم ‏، ‏قلت : لفلان كذا ولفلان كذا وقد كان لفلان.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=6862

 


 

أحمد بن حنبل - مسند الامام أحمد بن حنبل

أول مسند الكوفيين - حديث أبي العشراء الدارمي (ر)

الجزء : ( 0 ) - رقم الصفحة : ( 00 )

 

18468 - حدثنا : ‏ ‏وكيع ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي العشراء ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏، ‏قال : ‏ ‏قلت : يا رسول الله أما تكون ‏ ‏الذكاة ‏ ‏الا في ‏ ‏الحلق ‏ ‏أو ‏ ‏اللبة ‏، ‏قال : ‏ ‏لو طعنت في فخذها لأجزاك ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عفان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي العشراء ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏، عن النبي ‏ ‏(ص) ‏مثله ، قال : وسمعته ، يقول وأبيك ‏، ‏حدثناه : ‏ ‏هدبة بن خالد ‏ ‏وإبراهيم بن الحجاج ‏، ‏قالا ، ثنا : ‏ ‏حماد بن سلمة ‏، ‏قال : ثنا : ‏ ‏أبو العشراء ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏، عن النبي ‏(ص) ‏مثل حديث ‏ ‏وكيع ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حوثرة بن أشرس ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد بن سلمة ‏ ‏فذكر نحوه.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=18185

 


 

ابن ماجه - سنن ابن ماجه - كتاب الوصايا

النهي عن الامساك في الحياة والتبذير عند الموت

الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 903 )

 

2706 - حدثنا : ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شريك ‏ ‏، عن ‏ ‏عمارة بن القعقاع بن شبرمة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي زرعة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي هريرة ‏، ‏قال : ‏ ‏جاء ‏ ‏رجل ‏ ‏إلى النبي ‏ ‏(ص) ، فقال : يا رسول الله نبئني ما حق الناس مني بحسن الصحبة ، فقال : ‏ ‏نعم وأبيك لتنبأن أمك ، قال : ثم من ، قال : ثم أمك ، قال : ثم من ، قال : ثم أمك ، قال : ثم من ، قال : ثم أبوك ، قال : نبئني يا رسول الله عن مالي كيف أتصدق فيه ، قال : نعم والله لتنبأن أن تصدق وأنت صحيح ‏ ‏شحيح ‏ ‏تأمل العيش وتخاف الفقر ولا تمهل حتى إذا بلغت نفسك ها هنا ، قلت : مالي لفلان ومالي لفلان وهو لهم وإن كرهت.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=29&PID=2697

 


 

مالك بن أنس - موطأ مالك - كتاب الحدود - جامع القطع

الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 835 / 836 )

 

1581 - حدثني : ‏ ‏يحيى ‏ ‏، عن ‏ ‏مالك ‏ ‏، عن ‏ ‏عبد الرحمن بن القاسم ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏أن ‏ ‏رجلا من أهل ‏ ‏اليمن ‏ ‏أقطع اليد والرجل قدم ‏، ‏فنزل على ‏ ‏أبي بكر الصديق ‏ ‏فشكا إليه أن عامل ‏ ‏اليمن ‏ ‏قد ظلمه فكان يصل من الليل ، فيقول ‏ ‏أبو بكر :‏ ‏وأبيك ما ليلك بليل سارق ثم إنهم فقدوا عقدا  ‏ ‏لأسماء بنت عميس ‏ امرأة ‏ ‏أبي بكر الصديق ،‏ ‏فجعل الرجل يطوف معهم ، ويقول : اللهم عليك بمن ‏ ‏بيت ‏ ‏أهل هذا البيت الصالح ، فوجدوا الحلي عند صائغ زعم أن الأقطع جاءه به فاعترف به الأقطع ‏ ‏أو شهد عليه به ‏ ‏فأمر به ‏ ‏أبو بكر الصديق ‏ ‏فقطعت يده اليسرى ، وقال ‏أبو بكر : ‏والله لدعاؤه على نفسه أشد عندي عليه من سرقته.

 

الرابط:

http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=31&PID=1726

 

العودة لصفحة البداية

العودة لفهرس المواضيع